ميخائيل نعيمة

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
ميخائيل نعيمة
تكبير
ميخائيل نعيمة


ميخائيل نعيمة , يلقب بـناسك الشخروب . ولد في بسكنتا سنة 1889 ، لبناني، رحماني، أرثوذكسي , دار حول العالم، من فلسطين الناصرة حيث درس في المدرسة الروسية إلى موسكو القيصرية، فالولايات المتحدة الأمريكية عام 1916 جامعة واشنطن، مع إجازتين في الأدب والحقوق، وأوفد من قبل القيادة الأميركية إلى جامعة رين الفرنسية، ابان الحرب العالمية الأولى ، وعاد إلى أمريكا سنة 1919، أسس حينها مع جبران وآخرين "الرابطة القلمية" التي دامت من 1920 إلى 1930 وعاد سنة 1932، إلى بسكنتا متوحداً فيها مع نفسه وقلمه، حيث وضع أهم أعماله. نشر نعيمة سنة 1914 مجموعته القصصية الأولى: "سنتها الجديدة، وهو في أمريكا، وفي العام التالي 1915، نشر قصة "العاقر" وانقطع على ما يبدو عن الكتابة القصصية حتى العام 1946 إلى أن صدرت قمة قصصه الموسومة بعنوان "مرداد" سنة 1952، وفيها الكثير من شخصه وفكره الفلسفي. وبعد ستة أعوام نشر سنة 1958 "أبو بطة"، التي صارت مرجعاً مدرسياً وجامعياً للأدب القصصي اللبناني/العربي النازع إلى العالمية، وكان في العام 1956 قد نشر مجموعة "أكابر" "التي يقال أنه وضعها مقابل كتاب النبي لجبران".

سنة 1949 وضع نعيمة رواية وحيدة بعنوان "مذكرات الأرقش" بعد سلسلة من القصص والمقالات والأِشعار التي لا تبدو كافية للتعبير عن ذائقة نعيمة المتوسع في النقد الأدبي وفي أنواع الأدب الأخرى. "مسرحية الآباء والبنون" وضعها نعيمة سنة 1917، وهي عمله الثالث، بعد مجموعتين قصصيتين فلم يكتب ثانية في هذا الباب سوى مسرحية "أيوب" صادر/بيروت 1967.

"مجموعته الشعرية الوحيدة همس الجفون" وضعها بالإنكليزية، وعربها محمد الصابغ سنة 1945، إلا أن الطبعة الخامسة من هذا الكتاب (نوفل/بيروت 1988) خلت من أية إشارة إلى المعرب.

سيرة ذاتية: بعنوان "سبعون" وضع قصة حياته في ثلاثة أجزاء ما بين عامي 1959 و 1960، ظنا منه أن السبعين هي آخر مطافه، ولكنه عاش حتى التاسعة والتسعين، وبذلك بقي عقدان من عمره خارج سيرته هذه.

تعريب : قام ميخائيل نعيمة بتعريب كتاب "النبي" لجبران، كما قام آخرون من بعده بتعريبه (مثل يوسف الخال، نشرة النهار)، فكانت نشرة نعيمة متأخرة جداً (سنة 1981)، وكانت شهرة (النبي) عربياً قد تجاوزت آفاق لبنان.


في الدراسات والمقالات والنقد والرسائل وضع ميخائيل نعيمة ثقله التأليفي (22 كتاباً)، وهي بالتسلسل الزمني كالتالي: "الغربال 1927، كان يا ماكان 1932، المراحل، دروب 1934، جبران خليل جبران 1936، زاد المعاد 1945، البيادر 1946، كرم على درب الأوثان 1948، صوت العالم 1949، النور والديجور 1953، في مهب الريح 1957، أبعد من موسكو ومن واشنطن 1963، اليوم الأخير 1965، هوامش 1972، في الغربال الجديد 1973، مقالات متفرقة، يابن آدم، نجوى الغروب 1974، رسائل، من وحي المسيح 1977، ومضات، شذور وأمثال، الجندي المجهول".

نماذج من أدبه الفلسفي:

"كنت أسمع جبران يقرآ وأقرأ جبران في ما أسمع. هو ذا جبران "المتقمص في جسد رجل يحب العزم والقوة" ينازل جبران الذي "مات ودفن في وادي الأحلام"، والذي، من حيث لا يدري دافنه، مزق أكفانه ودحرج الحجر عن باب قبره، وعاد إلى الحياة، وفي عينيه نور حقيقة جديدة، وفي قلبه جذوة إيمان قديم". (جبران ط11، 1991/نوفل). "أنا هو المنوال والخيط والحائك، وأنا أحوك نفسي من الأموات/الأحياء، أموات الأمس واليوم والأيام التي ما ولدت بعد والذي أحوكه بيدي لا تستطيع قدرة أن تحله حتى ولا يدي". (همس الجفون، الطبعة الأولى، 5، نوفل/1988). "لست أذكر مدى غفوتي (..) وكل ما أذكره أنني أفقت منها شاعراً بقوة تجذبني من كمي، فاستويت جالساً وبي من الوسن والذعر ما لا يوصف، لا سيما عندما أبصرت فتاة واقفة أمامي وفي يدها مصباح ضئيل النور ولا ثياب عليها البتة. أما وجهها فكان مشرقاً بجمال فائق الحد. وبالقرب منها قد انحنت عجوز حوت من الشناعة على قدر ما حوت الفتاة من الحسن (..). ما انتهت العجوز من نزع سترتي حتى أخذت تنزع كل ما علي ثوباً ثوباً، إلى أن تركتني ولا شيء يسترني إلا جلدي، وكانت كلما نزعت عني قطعة من اللباس ناولتها للفتاة فلبستها، (مرداد، الطبعة الأولى، 8، نوفل 1991).


فيلسوف صوفي، عرفاني، عاش بمفرده، مع جسده وحبره وقلمه، لم يتزوج ولم ينجب. ظل منتحباً مدى عمره بقامته، وظل فكره واضحاً هادفا

Personal tools