كينغ كامب جيلييت

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
كينغ كامب جيلييت
تكبير
كينغ كامب جيلييت

رجل أعمال أميركي ساد اعتقاد خاطئ بأنه مخترع شفرات الحلاقة، وفقا للموسوعة البريطانية ، فيما تقول الويكيبيديا الانجليزية أن جيلليت هو من طور وادخل تعديلات على شفرات الحلاقة التي تستخدم لمرة واحدة ورخيصة واستطاعت تحقيق شعبية كبيرة منذ ظهورها في الأسواق.

ولد كنغ كامب جيليت King Camp Gillette في ولاية ويسكونسن في 5 كانون الثاني/يناير 1855 ونشأ في مدينة شيكاغو بولاية الينوي . تأثرت عائلته بحريق شيكاغو الكبير الذي وقع في العام 1871 حيث أتى الحريق على كافة ممتلكات العائلة.

عمل جيلييت كبائع متجول في شركة تعد الأولى من نوعها في بيع المنتجات التي يمكن استخدمها لفترة بسيطة والتخلص منها وذلك لإعالة أسرته في العام 1890 اعتقد جيليت أن شفرات الحلاقة التي تستخدم كانت مكلفة نظرا لضرورة الاستمرار بشحذها وهو ما يؤدي لسرعة تلفها، لذا فقد تصور انه يجب تطوير شفرات الحلاقة لتكون أكثر أمنا واقل تكلفة ويحقق عائدا ماليا كبيرا.

من هنا طور جيليت شفرة حلاقة مغطاة بطبقة رقيقة من الصلب وعندما تصبح حوافها غير حادة يتم استبدالها بأخرى جديدة.

طور جيليت شفراته من نموذج صنعه الأخوان كامبف في عام 1870 اللذان استمدا نموذجهما من شفرات تم تطويرها في منتصف القرن التاسع عشر، وقد طور جيليت تلك النماذج وقدم نموذجه الرخيص من تلك الشفرات التي تحقق هامش ربح كبير، كان الجزء الأصعب في تطوير جيليت هو تطوير شفرات تكون رخيصة الثمن وحادة في ذات الوقت وهو ما أدى لتأخير ظهور تلك الشفرات رغم تطوير جيليت لها مبكرا.

في 28 أيلول/سبتمبر 1901 أسس جيليت الشركة الأميركية لشفرات الحلاقة وفي حزيران/يونيو 1902 تغير اسم الشركة إلى شركة جيلييت لشفرات الحلاقة. وقد حصل على العلامة التسجيلية لماركته بعد ذلك. وفي العام 1903 بدأ إنتاج الشفرات بكميات تجارية حيث باع نحو 51 ماكينة حلاقة و168 شفرة، لتزداد كميات المواد التي باعها لاحقا حيث باع 90.884 ماكينة حلاقة و 123.648 شفرة، وقد ارتفعت كمية المبيعات تلك نظرا لرخص ثمن منتجات جيليت وللتقنيات الميكانيكية المستخدمة في ماكينات الحلاقة إضافة للدعاية الجديدة التي انتهجها جلييت لتسويق منتجاته.

في عام 1908 تمكن جيلييت من تأسيس عدة مصانع له فإضافة لمصنعه في الولايات المتحدة افتتح مصانع في كندا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ، وتمكن من بيع 450 ألف ماكينة حلاقة ونحو 70 مليون شفرة في العام 1915 ، وعندما دخلت الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى عام 1918 زودت شركة جيليت كافة الجنود في الميدان بشفرات حلاقة تم شراؤها من قبل الحكومة الأميركية.

كان جيليت مصلحا اجتماعيا كذلك فقد نشر في العام 1894 كتاب النزعة الإنسانية وتحدث فيه عن وجوب أن تمتلك تعاونيات الشركات التجارية مما يجعلها ملك للعامة وان على كل فرد في الولايات المتحدة أن يعيش في مدينة يتم تزويدها بالطاقة من خلال شلالات نياغارا. أما كتاب التعاون الدولي الذي أصدره في العام 1910 فقد تطرق فيه إلى النموذج الذي يتخيله للشركة وكيفية إدارتها.

عرف جيليت على مستوى العالم ونال شهرة واسعة وذلك لوجود صورته على غلاف شفرات الحلاقة التي كان ينتجها وتوزع في العديد من دول العالم. ووفقا لشركة جلييت فإنها تقول أن العديد من الناس في الدول التي لم تكن تتحدث اللغة الانجليزية كانوا يطلبون الشفرات التي تحمل صورة الرجل إشارة إلى شفرات جيليت.

توفي جيلييت في لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا في 9 تموز/يوليو 1932 وتوفي وهو مفلس بسبب إنفاقه الكبير إضافة لخسارته جزءا كبير من قيمة اسهمه في فترة الكساد الكبير التي عانت منها الولايات المتحدة.

استمرت شركة جيليت من عملها وأنتجت عدد من البضائع منها جيلييت برونا وأورال بي ودوراسل حتى العام 2005 حيث تم بيعها لشركة بروكتور وجامبل مقابل 57 مليار دولار.

Personal tools