فيل

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

الفيل (elephant) هو أضخم الحيوانات التي تعيش على اليابسة وأطولها بعد الزرافة. وهو أحد الحيوانات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم. الفيل من رتبة الخرطوميات التي ما زالت موجودة، بعد انقراض الأنواع الأخرى من نفس الفصيلة. هناك فصيلتان من الفيلة وهي الفيل الإفريقي والفيل الآسيوي أو الهندي، والفيلة الإفريقية أضخم من الفيلة الأسيوية .

فهرست

الخرطوميات

الفيل هو الكائن الوحيد من رتبة الخرطوميات الذي مازال على قيد الحياة. وكانت هذه المجموعة تشمل في وقت من الأوقات أكثر من 350 نوعا تمتلك خراطيم طويلة. وقد عاشت أقدم الخرطوميات المعروفة في أفريقيا و آسيا قبل حوالي 50 مليون سنة. وشملت الخرطوميات الأخرى الـ ماموث والـ تمستودون ، ويشبه كل من هذين النوعين الفيل إلى حد كبير. تتعرض الفيلة حاليا لخطر كبير نظرا لتدمير كثير من البيئات الطبيعية للفيلة عن طريق استخدامها للاستيطان والزراعة.

الفيل الافريقي

يوجد في البرية فقط جنوبي الصحراء الإفريقية ، ويتساوى ارتفاع الكتفين مع ارتفاع الردف في الفيل الإفريقي، بينما ينحدر ظهره قليلا عند وسطه. ويرتفع الفيل الإفريقي الذكر عن الأرض 3,5 متر عند الكتفين، ويزن حوالي 5,500 كجم. ويبلغ طول أنثى الفيل المكتملة النمو حـــوالي 2,8 متر، وتزن 3,500كجم.

لمعظم الفيلة الإفريقية جلد رمادي داكن. ويشكل مقدم الرأس منحنى خفيفا، بينما تغطي الأذنان اللتان يصل عرض الواحدة منهما 1,2 مترا الكتفين. ولكل من الذكور والإناث أنياب يصل نموها في الفــيل الإفريقي الذكر من 1,8 إلى 2,4 متر وتزن الواحدة 23 – 45 كجم، بينما تزن ناب معظم الإناث 7 - 9كجم.

ولخرطوم الفيل الإفريقي نتوءان من اللحم يشبه الواحد منهما طرف الأصبع. كما أن لجلد الخرطوم تجعدات عميقة.

وله 4 أو 5 أصابع على كل قدم أمامية، و3 أصابع على كل قدم خلفية. وتربط ثنية جلدية مترهلة الأرجل الخلفية مع جوانب الجسم. ولا توجد هذه الثنية في الفيل الهندي. ويوجد نوعان من الفيلة الإفريقية

  • فيلة الأدغال
  • فيلة الغابة

تعيش فيلة الأدغال في معظم أقطار جنوبي الصحراء الإفريقية. وهي ضخمة وأنيابها ثقيلة. وتعيش فيلة الغابة الإفريقية في الكاميرون ، و الكونغو ، و ساحل العاج، و الكونغو الديمقراطية ودول أخرى في وسط وغربي إفريقيا. ويقطن كلا النوعين من الفيلة الإفريقية الغابات والسهول العشبية والجبال والمستنقعات والمناطق الشجرية.

الفيل الآسيوي

توجد في جنوب وجنوب شرق آسيا، وتعيش في غابات وأدغال بعــض الدول مثل بورما ، و كمبوديا ، و الصــين ، و الهند ، و إندونيسيا ، و ماليزيا ، و سريلانكا و تايلاند ، و فيتنام .

ظهره محدب بعض الشيء، وهو أعلى قليلا من الكتف والردف. ويترواح ارتفـــاع الفيل الهندي الذكر عند الكتفين من 2,7 - 3,2 متر. ويزن حوالي 3,600كجم ، بينما يصل ارتفاع أنثى الفيل الهندي حوالي 2,5 متر وتزن حوالي 3,000كجم.

ولمعظم الفيلة الهندية جلد رمادي شاحب اللون، وربما تخللته بقع وردية أو بيضاء. وللفيل الهندي سنامان عند مقدم الرأس وفوق الآذان مباشرة. وآذان الفيل الهندي نصف حجم آذان الفيل الإفريقي ولا تغطي الكتفين. ولمعظم الفيلة الهندية الذكور أنياب تنمو حتى 1 - 1,5 متر. إلا أن بعض الفيلة الهندية الذكور وتسمى مكواشز بدون أنـــياب، كما أن معظم الإناث بدونها إلا أن لبعض الإناث أنيابا قصيرة للــغاية.

جلد خرطوم الفيل الهندي أكثر نعومة من جلد خرطوم الفيل الإفريقي، ويوجد نتوء لحمي واحد عند طرفه على هيئة أصبع. ولمعظم الفيلة الهندية 5 أصابع في كل قدم أمامية و4 في كل قدم خلفية.

جسم الفيل

للفيل رقبة عضلية قصيرة ورأس ضخم وآذان كبيرة مثلثة الشكل. والخرطوم امتداد للفك العلوي، وقد ينمو الناب من أحد طرفي الفك عند قاعدة الخرطوم. وتساعد كتلة الأرجل الضخمة الفيل على حمل جسمه ويبلغ طول الذيل حوالي المتر.

للفــيلة جلد سميك وطري يتدلى أحيانا على هيئة ثنيات مترهلة، ويصل سمك جلد الفيل المكتمل النمو حوالي 3سم، ويزن حوالي 900كجم، وتستطيع بعض الحــشرات بما فيها الذباب عضه.

ولا يحتوي جلد الفيل على غدد عرقية، ومن ثم عليه أن يبرد جسمه بوسائل أخرى. فقد يتخلص من حرارة جسمه عن طريق إرخاء أذنيه الضخمتين أو برش الماء على جسمه. كما تبقى أجسام الفيلة باردة بعد أن تتمرغ في الوحل، حيث يجف هذا الوحل على الجلد، ومن ثم يحجز أشعة الشمس.

يتكون خرطوم الفيل من كتلة لحيمة قوية تخلو من العظام، ويتألف من أنف وشفة عليا. ويبلغ طول خرطوم الفيل المكتمل النمو حوالي 1,5 متر ويزن 140كجم. يوفر الخرطوم حاسة شم فريدة، يعتمد الفيل عليها أكثر من الحواس الأخرى. وتقوم الفيلة من وقت لآخر برفع خراطيمها عاليا في الهواء، لالتقاط رائحة غذاء أو عدو على بعد 1,5كم.

وتتمتع الفيلة بحاسة سمع جيدة، وتلتقط آذانها الضخمة أصوات الحيوانات الأخــرى علــى مســافة تزيد على 3كم. وتنتصب أذنا الفيل إذا ما أثاره صوت ما. أنياب الفيل طويلة، وتسمى أسنانها العلوية المعقوفة القواطع وهي من مادة العاج. ويمتد ثلثا كل ناب خارج الفك العلوي، والجزء المتبقي يظل داخل الجمجمة.

أضراس الفيل قوية جدا , فهي قادرة على مضغ أغصان وجذور الأشجار . وعندما يصيب الإهتراء أو الكسر أحد هذه الأضراس , يظهر سن جديد ويأخذ مكان الضرس التالف . يستبدل كل ضرس من أضراس الفيل أربع مرات في فترة حياة الفيل . أما عندما يفقد الفيل آخر ضرس من أضراسه , فإن ذلك الفيل المسن لا يعود قادرا على مضغ الطعام , وقد يواجه خطر الموت بسبب الجوع .

ونظر الفيلة ضعيف، وهي مصابة بعمى الألوان، وعيونها صغيرة نسبة إلى حجم الرأس الضخم. ولا يستطيع الفيل أن يدير رأسه بشكل كامل، لذلك فهو يرى الأشياء التي تقع أمامه وعلى جانبيه، وعليه أن يدور بشكل كامل حتى يرى ما خلفه.

للفيل دماغ كبير، ويتمتع بدرجة ذكاء عالية بين الحيوانات. وحياة الفيلة في البرية معقدة تشتمل على تعلم واكتساب كثير من الخبرات الاجتماعية. ويستطيع الفيل وفق ما أثبتته الدراسات إصدار 25 نداء مختلفا على الأقل، ولكل منها معنى خاص به. كما تتمتع الفيلة بذاكرة ممتازة تستخدمها أثناء نشاطها الاجتماعي وأثناء تنقلها عبر المساحات الشاسعة.

حياة الفيل

تعيش الذكور والإناث منفصلة معظم وقتها، بينما تعيش الإناث وصغارها التي تسمى العجول في وحدات أسرية مجتمعة بمعدل 10 أعضاء في كل وحدة. وتتكون العائلة الواحدة من ثلاث إلى أربع إناث مكتملة النمو ومن صغارها التي تتراوح بين الصغار حديثة الولادة والعجول التي تبلغ أعمارها 12 سنة. وتقود الأنثى الأكبر سنا العائلة وتبقى بمثابة كبيرة العائلة، بينما تترك الفيلة الذكور العائلة عند اكتمال النمو وتبقى على علاقات ضعيفة مع ذكور العائلة الأخرى، وقد تزور العائلة من حين لآخر.

وتتكون عشيرة الفيلة في منطقة ما من أفراد العائلات والذكور المستقلة التي تشترك معها في الحياة بالمنطقة نفسها. ويتراوح عدد أفراد المجموعة بين عدة مئات وعدة آلاف تعيش معا فوق رقعة من الأرض بحثا عن الغذاء. وتنتقل الفيلة إلى مسافات بعيدة بحثا عن الغذاء في المناطق الجافة شبه الصحراوية.

الغذاء

تأكل الفيلة الأعشاب والنباتات المائية، وكذلك أوراق الأشجار والشجيرات وجذورها وقلفها وأغصانها وثمارها. كما تهوى أكل الأوراق في أعالي الأشجار؛ لذلك تستخدم رؤوسها لقلع الأشجار الصغيرة حتى تحصل على أوراقها المرتفعة.

وتفضل الفيلة بشكل خاص الخيزران والثمر اللبي وجوز الهند والتــمور والذرة الشامية والخوخ وقصب السكر. ولاتأكل الفيلة لحوم الحيوانات الأخرى. ويأكل الفيل البري الضخم حوالي 140كجم من النباتات يوميا، ويشرب نحو 150 لترا من الماء يوميا، ولكن يمكنها تحمل العطش حتى ثلاثة أيام، وقد تمشي مسافة 80كم بحثا عن الماء.

التكاثر

تصبح ذكور الفيلة مكتملة النمو عندما يصل عمرها ما بين 10 - 14 سنة، ولكن معظــمها لا يتزاوج إلا بعد سن الثلاثين. وأحد أسباب ذلك أن الإناث لا ترغب في التزاوج مع الذكور الصغيرة ، إضافة إلى أن الذكور الكبيرة تقوم بمطاردة الذكور الصغيرة التي في العشرينيات من عمرها وتمنعها من التزاوج. وتبقى الإناث بعد اكتمال نموها مع العائلة، وتبدأ التزاوج بعد سن 12 سنة، وربما أصبحت أما وهي في عمر يتراوح بين 13 و14 سنة.

وتحمل الأنثى جنينها لمدة 22 شهرا وتضع مولودا واحدا عادة، وقد تضع توائم أحيانا. ويتراوح وزن صغير الفيل الإفريقي عند الولادة بين 115 و145كجم ويرتفع حــوالي 95سم عند الكتفين. ويزن صغير الفيل الهندي حديث الولادة حوالي 100كجم ويبلغ ارتفاعه 85سم.

عمر الفيل

تعيش الفيلة البرية حتى عمر 60 سنة، بينما تعيش تلك التي بالأسر إلى أكثر من 65 سنة. ويموت كثير من الفيلة بعد أن تســقط أسنانها؛ لأنها تصبح غير قادرة على مضغ الطعام. ويعتقد بعض الناس أن الفيلة تذهب إلى مكان خاص لتموت به يطلق عليه مقابر الفيلة. وقد نشأ ذلك الاعتقاد، لأن الفيلة تميل للعيش بالمناطق الشجرية والأماكن التي تحتوي على نباتات طرية سهلة الهضم. وعندما تموت الفيلة يتعفن جسمها وتبقى منها الأنياب. وعندما يعثر الناس على العاج يعتقدون أنهم اكتشفوا مقبرة للفيلة.

Personal tools