سعد الفرج

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
سعد الفرج
تكبير
سعد الفرج

ممثل وكاتب تلفزيوني ومسرحي كويتي.

ولد في قرية الفنطاس بالكويت عام 1942 لأب غواص في الصيف ومزارع في الشتاء.

كتب وهو في الثانية عشرة من العمر أول قصة قصيرة له كانت مدخله إلى عالم الفن فيما بعد.

عمل مزارعا في صغره بعد أن تعلم الزراعة من أسرته، يقول إنه يعشق الزراعة، ويضيف في مقابلة معه "قرية الفنطاس كانت تحتوي على مزارع كثيرة ، وعائلة الفرج كانت تملك ثلاث مزارع كبيرة ، وعندما كنت صغيراً كنت أعمل لحساب أحد مزارع عائلة المزيعل الكرام ، وكان أصحاب المزارع في السابق ، وتشجيعاً للشباب الذين يعملون لديهم مثلي ، كانوا يخصصون مشعاب أو قطعة صغيرة من المزرعة ليكون دخلها للشاب العامل بشرط أن يقوم الشاب بحرثها وزراعتها والاعتناء بها كلياً ، فكانت هي حافز وأيضاً تعليم. في حالتي أنا ، كانت قطعتي تحتوي على 50 شتلة طماطم ، وأذكر كنت في المساء أتسلل بهدوء إلى داخل المزرعة وأجلس عند قطعتي ، وأمسك شجرة الطماطم وأبوسها وأتوسلها بأن تنتج أكثر ، ومن ذاكرتي أنني اشتريت أول دراجة لي من دخل قطعة الطماطم التي خصصها لي صاحب المزرعة".

فهرست

بداياته الفنية

عمل في وزارة الأشغال العامة بالكويت، وظل فيها حتى التقى عام 1958 الفنان عبدالله خريبط، عرفه خريبط على فرقة الكشاف الوطني المسرحية انتقل بعدها للمسرح الشعبي بقيادة الفنان محمد النشمي ، تعرف أثناء عمله في المسرح الشعبي على نجوم التمثيل في ذلك العصر مثل حمد الرجيب أحد رواد الحركة المسرحية في الكويت ، وعقاب الخطيب وصالح العجيري وخالد النفيسي وعبدالرزاق النفيسي.

بدأت حياته المهنية تأخذ مسارا آخر عندما التقى الممثل والمسرحي المصري زكي طليمات مؤسس الحركة المسرحية الكويتية وأسس معه فرقة المسرح العربي.

بعد بس يا بحر

شارك في العديد من الاعمال المسرحية والتلفزيونية إلى جاء الفيلم الكويتي الاهم بس يا بحر من إخراج خالد الصديق وشارك الفرج ببطولة الفيلم حين مثل دور غواص أصيب بجرح شل ذراعه فتوقف عن العمل في البحر وظل على حالته فقيرا حتى أحب ابنه الوحيد فتاة ثرية وأصر الولد أن يجرب حظه في الغوص عله يحصل على مهر للفتاة، وفي رحلته الأولى يقتله البحر.

شكل الفيلم علامة فارقة في تاريخ الفن الكويتي ، رغم أن الفنانين عملوا في الفيلم تطوعا ولم يتقاضوا سوى مكافآت تشجيعية من وزارة الإعلام الكويتية بعد نجاح الفيلم وقد بلغت مكافأة الفرج عن دوره الرئيسي في الفيلم 450 دينار (1200 دولار تقريبا).

بعد نجاحه ابتعث إلى في دورة بمعهد تابع لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) عام 1969.

عام 1970 سافر إلى الولايات المتحدة وخصل منها على درجة البكالوريوس في الإخراج والإنتاج التلفزيوني من جامعة كولومبيا، وعلى دبلوم في الاخراج المسرحي من لوس أنجلس سيتي كوليج وذلك عام 1974.

عمل رئيسا لقسم الدراما في تلفزيون الكويت في الفترة من1962 وحتى 1984.

كتب وألف العديد من المسرحيات وقدم الكثير من الأعمال الدرامية في الإذاعة والتلفزيون كما شارك في كتابة وتمثيل عدد من الأفلام·

شارك في الكثير من المهرجانات والملتقيات المسرحية والفنية في الكويت والوطن العربي وعدد من الدول الأجنبية كما حصل على العديد من الجوائز والدروع والأوسمة التقديرية أهمها جائزة سلطان عويس في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1997، وجائزة مهرجان الرواد العرب الأول الذي ترعاه الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عام 1999.

أعماله

التأليف المسرحي

  • أنا ماني سهل عام 1962
  • استارثوني وأنا حي عام 1963
  • عشت وشفت عام 1964
  • الكويت سنة 2000 عام 1965
  • سنطرون بنطرون عام 1993
  • جنون البشر عام 1997
  • قطع غيار عام 1999

التأليف المشترك

  • بني صامت عام 1975
  • ضحية بيت العز عام 1977
  • دقت الساعة عام 1985
  • حامي الديار عام 1986
  • هذا سيفوه عام 1989
  • مضارب بني نفط عام 1990.

التلفزيونية

  • محكمة الفريج
  • درب الزلق
  • سوق المقاصيص

المسرحية

  • على هامان يا فرعون
  • بني صامت
  • ضحية بيت العز
  • دقت الساعة
  • حرم سعادة الوزير
  • ممثل الشعب

السينما

Personal tools