روزا بارك

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
روزا بارك
تكبير
روزا بارك

تعد روزا بارك أحد رواد حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة عاشت في الفترة ما بين 1913 و 2005.


عملت روزا بارك في مهنة الخياطة في مونتغومري عاصمة ولاية ألاباما, وكانت أول من تمرد على القوانين الأميركية العنصرية بعد أن رفضت التخلي عن مقعدها في إحدى الحافلات لصالح رجل أبيض.


ففي الخامس من كانون الأول/ديسمبر عام 1955 وبينما هي جالسة في إحدى الحافلات في مدينة مونتغومري طلب منها رجل أبيض إخلاء المقعد لكي يجلس هو ولكنها رفضت ذلك.

وكان القانون في المدينة يقضي بأن يخلي الأسود مقعده لصالح الأميركي الأبيض في أوقات الزحام وأن لا يجلس أمامه, وأن يدفع الأجرة قبل دخول الحافلة وأن يدخل من الباب الخلفي.


ورغم أن هذا الموقف أدى إلى اعتقالها بتهمة خرق القانون وتغريمها 12 دولارا إلا أنه أشعل شرارة الاحتجاجات في ولاية ألاباما عام 1955 للمطالبة بحقوق السود في الولايات المتحدة.


وقد أدت هذه الاحتجاجات إلى تنظيم حملة ضخمة قادها القس مارتن لوثر كنغ لمقاطعة الحافلات العامة لمدة 381 يوما احتجاجا على قانون الفصل العنصري الذي يميز بين الأبيض والأسود وللمطالبة بحقوق السود المدنية.


تلقت السيدة روزا بارك في تلك الأثناء تهديدات بالقتل واضطرت للانتقال مع زوجها إلى مدينة ديترويت بعد أن فقدت وظيفتها.


وحول حديثها حول حادثة الحافلة قالت " السبب الحقيقي وراء عدم وقوفي في الحافلة وتركي مقعدي هو أنني شعرت بأن لدى الحق ان أعامل كأي راكب آخر على متن الحافلة، فقد عانينا من تلك المعاملة غير العادلة لسنوات طويلة".


حصلت على الوسام الرئاسي للحرية عام 1996 و الوسام الذهبي للكونغرس وهو أعلى تكريم مدني في البلاد.


توفيت روزا بارك وهي في الـ92 في منزلها بمدينة ديترويت بولاية ميتشيغان.


وقد بيعت الحافلة التي رفضت فيها روزا بارك أن تتخلى عن مقعدها لرجل أبيض, إلى متحف بمبلغ يقارب نصف مليون دولار عام 1955 لعرضها على الزوار.

Personal tools