رودولف ديزل

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
رودولف ديزل
تكبير
رودولف ديزل

مخترع ألماني اخترع محرك ديزل الذي سمي باسمه.

ولد رودولف كريستيان كارل ديزل في 18 آذار/مارس 1858 لوالدين ألمانيين مهاجرين في باريس. وأظهر منذ طفولته نبوغاً وحباً شديداً للمكانيكا، وحصل وهو في عمر الثانية عشرة على جائزة من إحدى المؤسسات الفرنسية مكافأة له على تفوقه في الدراسة.

حرص والده على موهبة وفطنة ابنه أرسله إلى أحد أقاربه في ألمانيا، وهناك التحق بالمدرسة الصناعية في مدينة آوغسبورغ. بعد ذلك التحق ديزل بجامعة ميونيخ للعلوم التطبيقية، هناك بدأ فصلا جديدا من حياته تمثل بتحقيق حلمه في دراسة الميكانيك والتفوق فيه.

بعد تخرجه منها عاد إلى باريس مسقط رأسه ليبدأ حياته المهنية في فرنسا كمدير لفرع شركة ليند لآلات التجميد هناك وفي العاصمة الفرنسية قدم عددا من الاختراعات على براءات اختراع فيها، ومن أبرز اختراعاته تطوير آلات التجميد البخارية التي كانت تستعمل آنذاك في صناعة الجليد.

في عام 1890 خطرت الفكرة الحاسمة لديزل بشأن اختراع محركه الذي كان يحلم به، وتقوم فكرته على أن المحرك الجديد يجب أن يعتمد على مبدأ الاحتراق الداخلي بتحويل الطاقة الكيميائية الكامنة في الوقود إلى طاقة حركية، مما يعني الحصول على محرك ذي كفاءة أكبر مقارنة مع المحركات الأخرى.

حصل ديزل على براءة اختراع هذا المحرك في شباط/فبراير 1893، في عام 1893 بدأ ديزل ابحاثه وتجاربه لاختراع محركه في مصانع م آ ن MAN للمحركات في مدينة آوغسبورغ جنوب ألمانيا بمساعدة مدير الشركة وقد تطلب ذلك عملا شاقا وعدة سنوات من البحث والتجربة عرض خلالها حياته للخطر، فأثناء إحدى التجارب انفجر المحرك وتطايرت قطعه في الهواء مما كاد أن يودي بحياة ديزل ومن معه.

كان الكثيرون من زملاء ديزل يشككون في امكانية نجاح التجربة لكن ديزل لم يستسلم وتابع تجاربه إلى أن تمكن عام 1897 من تشغيل محركه الحلم بقوة 20 حصانا بالشكل الذي تصوره، وقد أحدث اختراعه ثورة في عالم الميكانيك. وقد عرف المحرك أول بمحرك الزيت، قبل ان يرتبط لاحقا باسم مخترعه ويصبح محرك ديزل.

وفي البداية لم يكن استخدام محرك ديزل الموجود حاليا بأحد متاحف مدينة ميونيخ ممكنا إلا في الآلات الكبيرة نظرا للقوة التي يتمتع بها، ففي عام 1903 استخدم المحرك الجديد لتسيير إحدى السفن في بحر قزوين.

وفي عام 1905 استخدمته شركة م آ ن في توليد الطاقة الكهربائية من مصدر حراري في العاصمة الاوكرانية كييف، أما في عام 1913 فقد تم تسيير أول قطار بذلك المحرك، وبعد عشر سنوات تم استخدامه في صناعات السيارات الشاحنة، غير ان استخدامه في سيارات الركاب الصغيرة لم يتحقق حتى عام 1936. ومنذ ذلك التاريخ انتشر اختراع ديزل ومحركه الجديد في كل أنحاء العالم وبدأ استخدامه في كل المجالات سواء في تسيير الآلات الكبيرة في المعامل أو توليد الطاقة أو تسيير القطارات والسيارات بمختلف أحجامها وأنواعها.


وفاته


واجه المهندس ديزل خلال حياته العديد من المصاعب التي أثرت عليه، فمنذ أن كان شابا سعى ليصبح رجل اعمال ويدخل عالم المال والبورصة ولكنه لم يوفق في ذلك ولم يلق النجاح الذي لاقاه في عالم الميكانيك، مما ألحق به خسائر مالية فادحة وتراكمت عليه الديون وأصبح في أزمة سببت له الكثير من المشاكل والقلق.

في 29 أيلول/سبتمبر 1913 توجه ديزل إلى انجلترا على متن الباخرة اس اس دريسدن عبر القنال الانجليزي، لحضور افتتاح مصنع" كاريلز" في ابسويتش، غير انه لم يصل الى انجلترا أبدا. فبعد يومين من بداية الرحلة عثر بحارة من خفر السواحل على جثته طافية فوق الماء. واخذ البحارة اغراضه ومقتنياته ثم القوا بجثته مرة اخرى في الماء، وهو تصرف مألوف في ذلك الزمان. وتم تحديد هويته في وقت لاحق بعدما تعرف ابناؤه على مقتنياته.

وحامت شبهات كثيرة حول موته، اذ تواترت في ذلك الوقت أنباء عن اعتزامه عقد اجتماع مع ممثلين لشركة روفر "ROVER" . ولأنه كان عازما على تمكين أي جهة من شراء ترخيص لانتاج محركه الديزل، ويشمل ذلك فرنسا وبريطانيا وغيرهما من الدول التي كان تعلى خلاف مع ألمانيا، وكما أشيعت أنباء عن مقتله على يد عملاء ألمان لمنعه من كشف تفاصيل اختراعه لأعداء ألمانيا.

كما دارت اشاعات اخرى عن انتحاره بسبب افلاسه حسبما اتضح لاحقا، في حين تعتقد عائلته انه قذف في البحر بعدما تم الاستيلاء على افكار اختراعه.

Personal tools