حركة لبنان العربي

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

حركة سياسية لبنانية يتزعمها ملازم سابق في الجيش اللبناني اعلن عن انطلاقها بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في العام 2005.

تعود جذور الحركة لفترة الحرب الأهلية اللبنانية حين قام الملازم أول أحمد الخطيب بالانشقاق عن الجيش اللبناني وإطلاق ما يسمى جيش لبنان العربي، حيث كان عدد المنضموا غليه حوالى 250 عسكريا، الذي أصبح جناحا عسكريا ملازما لحركة فتح بعد أن كانت تعتبره الحركة الوطنية اللبنانية في بدايات الحرب الأهلية جيشها الخاص.

عند دخول الجيش السوري للبنان اعتقل الخطيب مع العديد من رفاقه وحكمت عليه المحكمة العسكرية السورية بالإعدام، وبقي في السجون السورية قرابة سنتين، إلى أن أتت الوساطة العراقية والمصرية والليبية وأطلق سراحه.

تم احياء الحركة بعد اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في شهر شباط/فبراير 2005 والانسحاب السوري من لبنان، حيث قام احمد الخطيب بتنظيم صفوف مناصريه في مناطق البقاع بشكل خاص تحت اسم حركة لبنان العربي.

وقد تم التركيز في تنظيم الحركة على العناصر التي كانت منضوية في جيشه وعقد للغاية عشرات اللقاءات والاجتماعات التنظيمية في البقاع وطرابلس وعكار وإقليم التفاح. حيث لعبت خطبه التعبوية دورا هاما في إعادة تجميع صفوف جيشه القديم.

بعد ذلك قرر الخطيب الترشح للانتخابات النيابية عن أحد المقعدين السنيين في دائرة البقاع الغربي وراشيا. لكنه سراع بعد اعلانه ذلك إلى سحب ترشحه لمصلحة تيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري ، ووضع جميع عناصره وعلاقاته الشعبية بتصرف التيار في البقاع وعكار. وقد صرح الخطيب في العديد من المناسبات أنه تحت تصرف تيار المستقبل، كما ونوعا.

تعد الحركة اليوم حليفة قوية لتيار المستقبل وتشكل إحدى الركائز الأساسية في تنظيم الحشود والمسيرات المؤيدة لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة من البقاع والشمال والإقليم، وتعتبر الحركة اكثر تنظيما وتراتبية في العمل الميداني من تيار المستقبل.

تذكر صحيفة الأخبار اللبنانية إن سعد الحريري طلب من الخطيب تجميع عناصره لمصلحة المستقبل مقابل مساعدته في إنجاز ملف عسكرييه، الذين انشقوا عن الجيش، لاعادتهم للجيش أو تعويضهم وهو ما وافق عليه الخطيب الذي ترى اتباعه انهم جزءا من تيار المستقبل ويعملون وفقا لتوجيهات قائدهم الخطيب.

وحسب الصحيفة فقد قام بتسليم الحريري نحو 30 ألف استمارة انتساب إلى حركة لبنان العربي وإن هناك حوالى 5آلاف منتسب في منطقة البقاع هم اليوم تحت تصرف تيار المستقبل.

ورغم الانسجام مع تيار المستقبل فان الخطيب يؤكد أنه سيعلن عن حركته السياسية الى لم يتوصل لتفاهم مع تيار النمستقبل، مشيرا إلى انه كما يتفق مع تيار المستقبل في عدد من القضايا كما يتوافق مع وليد جنبلاط في بعض الأمور، وأن حركته تتفق مع حزب الله و حركة أمل في الصراع ضد إسرائيل وحماية المقاومة.

Personal tools