جورج أورويل

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

جورج أورويل هو الاسم المستعار للروائي والكتاب إريك آرثر بلير. عاش في الفترة ما بين 1903 - 1950.

ولد أورويل في الهند من عائلة من الطبقة المتوسطة وانتقل إلى بريطانيا حيث تلقى تعليمه في كلية آتون. عانى أورويل خلال فترة دراسته من التفرقة الطبقية نتيجة انتمائه لعائلة متواضعة.

ونظر لوضعه عائلته الاقتصادي لم يكمل أورويل دراسته والتحق بالشرطة الهندية المتمركزة في بورما( ميانمار) عام 1922 عاد بعدها في 1927 إلى بريطانيا ليستقيل من منصبه ويقرر التحول إلى الكتابة.

عاش لعدة سنوات في فقر مدقع في لندن ثم توجه إلى باريس حيث عاش هناك 18 شهرا بدء خلالها عمله في الصحافة ولكنه لم يكتشف موهبته في مجال الأدب إلا عندما عاد إلى بريطانيا.

ألف أول كتاب له بعنوان (Down And Out In Paris And London) عام 1933 كأول سيرة ذاتيه يصف فيها الأوضاع السيئة للمتشردين الفقراء اعتمادا على مشاهداته الخاصة.

وجد أورويل صعوبة في نشر الكتاب بعد أن رفضه عدد من الناشرون ومنهم الشاعر توماس ستيرنس إليوت المعروف بـ(تي أس إليوت) إلا أنه نشر في النهاية ولكن باسم مستعار هو جورج أورويل.

حاز كتابه الأول على رضى وإعجاب كبير من النقاد ولكنه لم يكن ناجحا من الناحية التجارية ما انعكس سلبا على أورويل في أول تجربة له.

عام 1934 كتب "أيام بورمية" دان من خلالها الامبريالية البريطانيا خلال فترة وجوده في بورما.

عمل مدرسا في تلك الفترة بائعا في محال لبيع الكتب المستعملة وكان في الوقت نفسه يكتب الشعر وينشر مقالات في صحيفة أدبية.

راقب أورويل بحذر قضية تشكيل الأحزاب السياسية واعتبر نفسه اشتراكيا ليبراليا يهتم بهموم الشعب وقضاياه وهاجم كل أشكال الظلم والقسوة.

ألف روايتين "ابنة رجل الدين" عام 1935 و "دع الزنبقة تطير" عام 1936 عكس من خلالها تطور معتقداته السياسية.

انتقل أورويل شمال بريطانيا لأكثر من شهرين خالط فيها الطبقة العاملة ومنهم عمال المناجم وتحدث مع عائلاتهم لينقل معاناتهم وظروف معيشتهم القاسية في روايته "الطريق إلى رصيف ويغان" 1937.

سافر إلى إسبانيا في العام 1936، وأصيب عندما كان يقاتل مع القوات الجمهورية في الحرب الأهلية الإسبانية. ووضع تجربته هذه في رواية "تقديرا لكتالونيا" عام 1938 صور فيها انهيار المبادئ التي كان يقاتل من أجلها.

مع اندلاع الحرب العالمية الثانية خدم أورويل مع الحرس الوطني في بلاده بسبب عدم لياقته صحيا للانتساب للجيش.

كتب أورويل عددا من المقالات لعدد من الصحف وتولى منصب المحرر الثقافي في صحيفة تريبيون. كما التحق عام 1941 بـ هيئة الإذاعة البريطانية BBC مسؤولا عن البرامج التعليمية التي تبث للهند.

في عام 1945 وخلال فترة الحرب خطرت إلى أورويل فكرة كتابة قصتة الشهيرة مزرعة الحيوانات ولكن الناشرين الأميركيين والبريطانيين رفضوها في البداية خوفا من تبعات انتقاد الاتحاد السوفييتي الذي كان حليفا عسكريا في ذلك الوقت.

كتب أورويل عام 1946 روايته الأخيرة "ألف وتسع مئة وثمان وأربعون".

توفي أورويل بسبب مرض السل في 21 كانون الثاني/يناير 1950 في لندن ودفن في سوتون كورتني.

كتاباته

مزرعة الحيوانات 1945

أيام بورمية 1934

ابنة القسيس 1935

Down And Out In Paris And London(سيرة ذاتية) 1933

تقديرا لكتالونيا 1938

دع الزنبقة تطير 1936

الأسد واليونيكورن (حصان أسطوري) 1941

ألف وتسع مائة وثمان وأربعون

الطريق إلى رصيف ويغان 1937

Personal tools