بشمركة

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

كلمة كردية تعني الفدائيون وهي قوات تابعة للأحزاب الكردية في العراق.

تعد قوات البشمركة الأقدم بين المليشيات المسلحة في العراق وهي تنقسم بين الحزبين الكرديين الرئيسيين في العراق وهما الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود البرزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة جلال الطالباني.

تأسست قوات البشمركة في بدايات الستينات من القرن الماضي ويرجع بعض الباحثين إنشائها إلى بداية العشرينات من القرن العشرين وكانت في بداياتها تخضع لسلطة القبائل الكردية في المناطق الشمالية للعراق، وهي تمتلك خبرة واسعة في حرب العصابات ، مستفيدة من الطبيعة الجبلية في مناطق شمالي العراق.

ويمتلك البشمركة مختلف أنواع الأسلحة، وهم قوات مدربة وتتوزع على اختصاصات عديدة ومختلفة، ويقدر عددهم نحو 100 ألف مقاتل.ويصر قادة الأكراد على أن البشمركة قوة نظامية وليست مليشيا.

تمرس أعضاؤها تاريخيا في حروب الحزبين ومناهضة السلطة المركزية في بغداد ، ورغم ذلك فان قوات البشمركة ومنذ احتلال العراق في العام 2003 وممارسة الاكردا للحكم الذاتي في مناطقهم في العراق فقد باتت تلك القوات تتبع رسميا وزارة خاصة في حكومة كردستان العراق ، تسمى وزارة شؤون البشمركة ، فإن السلطة الفعلية على هذه القوات تتبع قيادتي الحزبين الرئيسين في كردستان العراق.

يتم تمويل تلك القوات من قبل الحزبين الكرديين الرئيسيين، كما أن الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل ساعدت هذه القوة ووفرت لها التدريب والتسليح. رغم نفي القيادات الكردية تدريب الاسرائيليين لقواتهم.

قامت البشمركة برفع السلاح ضد النظام العراقي السابق برئاسة صدام حسين ، وساهمت في الانتفاضة التي اندلعت في العام 1991 ، كما أنها شاركت إلى جانب القوات الأمريكية في الغزو الأميركي للعراق عام 2003 وهي تساند القوات الأمريكية. وبعد الاحتلال باتت تعمل كقوة نظامية لحفظ أمن إقليم كردستان والدفاع عنه.

ويتهمها البعض بأنها ومنذ الاحتلال الاميركي للعراق فانها عمدت الي تطهير مدن شمال العراق من القوميات الأخري، سيما الآشورية والكلدانية والبدو والتركمان تمهيدا لاستحقاقات استقال الاقليم ومنذ النفوذ الكردي في العراق على عدد من المدن ومن بينهما مدينة كركوك الغنية بالنفط.

في أيلول/سبتمبر 2006 كشف برنامج أعدته هيئة الإذاعة البريطانية أن الإسرائيليين قاموا بتزويد مطار في أربيل بمعدات وأجهزة اتصالات، وبتدريب نحو مائة مقاتل من البشمركة على العمليات الخاصة.

وأنه تم توقيع عقد مع الضباط الإسرائيليين على أنهم يمثلون شركة سويسرية ، وأعرب أحد المدربين عن اعتقاده بأن المسؤولين الكرد كانوا يعرفون أن المدربين من ضباط القوات الخاصة الإسرائيلية، إلا أن مقاتلي البشمركة لم يكونوا على علم بذلك.

وقد بلغت أن قيمة المعدات بلغت نحو 150 مليون دولار ، وأن الإسرائيليين غادروا المنطقة عام 2005 بعد أن أبلغهم الكرد عن كشف وجودهم.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت كشفت في كانون الأول/ديسمبر 2005 عن تلك التدريبات, قائلة إن جنودا إسرائيليين سابقين كانوا ينتمون جميعا لوحدات النخبة يدربون في موقع سري بالصحراء كردا على استخدام الأسلحة ومكافحة ما يسمى الإرهاب.

Personal tools