برتقال

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

فاكهة شتوية من فصيلة الحمضيات وتسمى تلك الفصيلة بالموالح أيضا، وتضم إلى جانب البرتقال كلا من الليمون والجريب فروت والأترج واليوسف أفندي.

جميعها فواكه شتوية يختلف طعمها عن بعضها البعض إن جمعتها صفتان أساسيتيان هما احتوائها على عصير والطعم الحامض ومصدره حامضا الستريك والاسكوربيك (فيتامين جـ).

موطن البرتقال الأصلي الصين، ويعتقد أن موطن الحمضيات الأصلي هو جنوب شرق آسيا وأن تلك الفواكه جميعا وجدت طريقها إلى أوروبا في القرن الثالث قبل الميلاد عندما احتل الاسكندر الأكبر غرب آسيا.

ويعتقد أن البرتقال والليمون عرفا عند سكان بلاد البحر المتوسط وقد نقلهما الرومان إلى أوروبا عندما احتلوا تلك المناطق ومن أوروبا انتقل إلى أمريكا.

لكن رواية أخرى تقول إن البرتقال انتقل من الصين عبر الرحالة والمستكشفين البرتغاليين، ومن أوروبا نقله كريستوفر كولومبوس إلى الأرض التي سميت فيما بعد بالأمريكتين، وتحديدا إلى فلوريدا في الولايات المتحدة الأميركية، ومن هناك انتقل إلى أميركا اللاتينية وتعد فلوريدا وكاليفورنيا اليوم من مراكز انتاج البرتقال في العالم.

وتعتبر البرازيل من كبريات الدول إنتاجا للبرتقال وعصيره، كما تحتل جنوب أفريقيا واستراليا وفلسطين المراكز الأولى في إنتاج البرتقال. وكما هو معلوم فإن لبرتقال يافا شهرة عالمية.

أطلق العرب على البرتقال اسم النارنج، ومن التسمية العربية أخذ الأوربيون التسمية بالإنجليزية فسموه أورانج ORANGE.

فهرست

فوائده

من المعروف أن كل ثلاث برتقالات تعادل من ناحية السعرات الحرارية موزة أو حبة مانجو .

وتعتبر الحمضيات من الفواكه ذات الفوائد العديدة بداية من فائدتها كفاكهة ذات قيمة غذائية عالية لتوفر الفيتامينات والألياف بها، ومروراً بفوائدها في التصنيع الغذائي حيث تصنع منها العصائر، ويستخرج من قشورها الزيوت العطرية الطيارة، ويستخرج من بقايا القشور مادة البكثين وهي ألياف غذائية ذائبة تستخدم في عمل المربى والحلويات.

كما يستفاد من زيوتها الطيارة في صناعة العطورات.

  1. القيمة الغذائية للحمضيات :

إذا أردنا أن نحدد حقيقة القيمة الغذائية للحمضيات فإنه يمكننا حصرها في ثلاثة أمور أساسية:

  • تعتبر مصدرا جيدا للفيتامينات والمعادن، وبخاصة فيتامين جـ

لا تحتوي على كثير من البروتينات مما يجعلها مفيدة جدا لأنظمة الحمية. والحمضيات كبقية أنواع الفواكه فإن الحمضيات لا تحوي من الدهون إلا القليل جداً. والحمضيات بها نسب متفاوتة من معادن الكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم وآثار من الزنك واليود.

فاكهة الحمية

تختلف نسبة السكريات في الحمضيات حسب نوعها ودرجة حلاوتها، فكلما كانت الثمرة حلوة كانت نسبة السكريات بها أكثر. وبما أن السكريات هي المصدر الأساس للسعرات الحرارية في الحمضيات فإنه يمكن القول بأنه كلما زادت حلاوة الثمرة كان بها سعرات حرارية أكثر. فعلى سبيل المقارنة نجد أن كل 100 غرام من الجريب فروت به حوالي 30 سعرا حراريا، وكل 100 غرام من البرتقال أو اليوسفي به حوالي 36 سعرا حراريا. وهي بلا شك قيمة منخفضة إذا ما قارناها بالسعرات الموجودة في المانجو أو الموز مثلا، ففي المانجو الموز يوجد بكل 100 غرام حوالي 100 سعر حراري، وبسبب انخفاض السعرات الحرارية فيها فإن الحمضيات من الفواكه المفيدة في برامج تخفيض الوزن.

مضاد للأكسدة

تحوي الحمضيات عموما كمية لا بأس بها من فيتامين أ والقليل من فيتامين هـ المعروف باسم فيتامين E . ويصنف هذان الفيتامينان بأنهما مضادان للأكسدة، وبخاصة فيتامين «أ» بصورته الموجودة في الحمضيات والنباتات عموما والمسماة الكاروتينات، وهي تعمل على منع تأكسد خلايا الجسم الدهنية، ويعتقد أن الأكسدة هي الخطوة الأولى للإصابة بالسرطان وبخاصة سرطان الرئة لذا فإن الأطبا يعتقدون أن فيتامين أ يعتبر مضادا للسرطان.

ومن ضمن الحمضيات تعتبر كمية فيتامين أ في اليوسف أفندي هي الأعلى، إذ إن به ما يزيد على 3 أضعاف ما هو موجود في بقية الحمضيات، وهو أيضاً أكثر الحمضيات بمحتواه من فيتامين هـ (E) إلا أنه أقلها بفيتامين ج المقاوم لنزلات البرد.

لكن اليوسف أفندي أو اليوسفي كما يسمى احيانا به نسبة أعلى من السكريات التي تسمى «سكريات اللاوليجو» وهي سكريات تعامل معاملة الألياف الغذائية في هضمها إذ أنها لا تهضم وإنما تخمرها البكتيريا في القولون منتجة بعض الغازات، وغذائيا فإن هذه المشكلة لا تعني أهمية كبيرة، بل تعتبر فائدة بحد ذاتها رغم إنها قد تزعج بعض الناس.

فيتامين جـ

رغم أن جميع الحمضيات تعتبر مصدرا جيدا لفيتامين جـ المرعفو ايضا باسم فيتامين C إلا إن كميته في الليمون والبرتقال هي الأعلى. ويمكن القول بأن برتقالة واحدة كافية لإمداد الجسم بأكثر من حاجته اليومية من فيتامين جـ، علما أن الحاجة اليومية للشخص البالغ من فيتامين جـ هي 60 ملليغراما وهي كمية تقل عند الأطفال، وتزيد إلى 90 ملليغراما اللحامل والمرضع. كذ1لك فإن حبة واحدة من الجريب فروت كافية لإمداد الجسم بحاجته من فيتامين جـ.

Personal tools