الفاتيكان

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
شعار الفاتيكان
تكبير
شعار الفاتيكان

أصغر دولة ذات سيادة في العالم، فيها مقر الكنيسة الكاثوليكية.

فهرست

المساحة والموقع

لا تتجاوز مساحتها الكلية أكثر من 440 مترا مربعا، بالإضافة إلى بعض المنشئات الدينية التي تقع خارج حدود الدولة لكنها تتبع الفاتيكان. ويمكن القول إن ساحة القديس بطرس الواقعة أمام الكنيسة المسماة باسمه هي مدخل المدينة - الدولة وتحتل معظم مساحتها.

تقع شمال غرب روما جنوب أوروبا. تبعد عدة مئات من الأمتار عن نهر تيبر. يبلغ طول حدودها مع إيطاليا 3.2 كيلومتر مربع هي طول سور حولها بني لحماية البابا رأس الكنيسة الكاثوليكية من أي هجمات خارجية.

كانت جزءا من إيطاليا حتى عام 1929، حين تم الاتفاق على إنشاء دولة ذات كيان مستقل، تُدار من قبل بابا الفاتيكان.

السكان

يبلغ عدد سكان الدولة اقل من ألف نسمة هم جميعا من العاملين في الدولة، و خاصة رجال الدين. حرس الفاتيكان هم سويسريون. هناك عدة آلاف من العاملين الاضافيين ، اللذين يسكنون خارج حدود المدينة.

اللغة

اللغة الرسمية للفاتيكان هي اللاتينية، اللتي كانت يوماً ما لغة الرومان، وظلت لغة رسمية للمذهب الكاثوليكي، لكن الإيطالية هي اللغة السائدة بين سكان الفاتيكان.


التاريخ

حتى قبل وصول المسيحية اعتقد سكان روما أن هذا الجزء من مدينتهم الوثنية آنذاك مقدس فلم يسكنوا فيه ومن هنا جاءت تسميته بالفاتيكان أي الجزء الخالي (‏ager vaticanus)

في عام 326 أقيمت في المكان الكنيسة الأولى كنيسة قسطنطين ، وبنيت على الموقع المفترض لقبر القديس ‏بطرس، ومنذ ذلك الحين بدأ تنامي دور البابوات في الحياة السياسية الأوروبية، وفي أوج قوتهم الدنيوية التي استمرت نحو ألف سنة سيطر البابوات على أجزاء كبيرة من شبه الجزيرة الإيطالية.

لكن تلك السلطة تقلصت في منتصف القرن التاسع عشر، عندما إستولت ‏المملكة الإيطالية الحديثة التوحد على أغلب أرض الولايات البابوية.

عام 1870، تم تقليص المساحة التي يهيمن عليها البابا أكثر عندما تم ضم روما نفسها للمملكة الإيطالية. واعتبر البابوات أنفسهم سجناء في مدينتهم المقدسة.

في 11 شباط/فبراير 1929 وإبان حكم موسوليني تم حل نزاعات بين مجموعة من الباباوات ‏السجناء وإيطاليا بمعاهدات لاتران الثلاثة، و التى تم بموجبها اعتراف روما بوضع الدولة المستقلة لمدينة الفاتيكان ومنح الكاثوليكية الرومانية منزلة خاصّة في إيطاليا. وحصلت الدولة الناشئة على تعويضات مالية من إيطاليا.

في عام 1978 أصبح الكاردينال البولوني كارل ووجليتا بابا للفاتيكان واتخذ لنفسه اسم يوحنا بولس الثاني.

في عام 1984، عدّلت إتفاقية ‏جديدة بين الكرسي البابوي وإيطاليا بعض أحكام المعاهدة السابقة، وفيها تم فصل الكنيسة الكاثوليكية عن الدولة الإيطالية.

في 2 نيسان/إبريل 2005 توفي البابا يوحنا بولس الثاني بعد 26 سنة من البابوية، و انتخب خلفا له الكاردينال الألماني جوزيف غاتسنجر في 19 من الشهر ذاته واتخذ لنفسه اسم البابا بنديكيت السادس عشر.

النظام السياسي

البابا هو رأس الدولة وراس الكنيسة الكاثوليكية مدى الحياة يتم انتخابه من قبل مجلس الكرادلة بعد وفاة سلفه.

ويحكم الفاتيكان حاليا البابا بنديكيت السادس عشر.

يتمتع البابا بسلطات تنفيذية وتشريعية مطلقة، وبعد انتخابه يعين الطاقم الاداري لمساعدته القيام بإدارة الدولة كل خمس سنوات. رئيس الوزراء هو كاردينال يعينه البابا أيضا، ويتولى مسئولية العلاقات الخارجية للفاتيكان.

السياسة الخارجية

للفاتيكان سفراء معتمدون في معظم دول العالم و خاصة الكاثوليكية منها. كما أن لهذه الدول سفراء في الفاتيكان، وعادة ما يكون السفراء لدى الفاتيكان هم سفراء دولهم لدى روما.

تتمتع الفاتيكان بصفة مراقب في الأمم المتحدة، وهي عضو في منظمة الوحدة الأفريقية و معاهدة الحد من انتشار الأسلحة الكيميائية.


الاقتصاد

لا تملك الفاتيكان موارد باستثناء السياحة الدينية، والطباعة وأنشطة بنكية ثارت حولها شكوك عديدة في بنوك عالمية، ومنح ومساعدات وتبرعات من الكاثوليك ودولهم، بلغت عائدات خزينة الفاتيكان عام 2003 مثلا نحو 252 مليون دولار.

الثقافة

رغم صغرها تحظي الفاتيكان بقوة تأثير ثقافي ومعوي كبير لأنها معقل الكنيسة الكاثوليكية في العالم، لدى الدولة صحيفة يومية رسمية تطبع بالإيطالية وأسبوعيا بلغات أخرى. كما يملك الفاتيكان محطة إذاعة و تلفزيون و موقع رسمي على شبكة الإنترنت.

تتمتع الفاتيكان بتحف فنية مثل كنيسة القديس بطرس و الكنيسة السيستانية التي يعود تاريخ بنائها إلى قرون مضت. ساهم فنانون عالميون مثل مايكل أنجلو، بوتيشيلي و بيرنيني في تزيينها.

Personal tools