الحرة

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

قناة تلفزيونية فضائية غير تجارية ناطقة باللغة العربية تمولها الولايات المتحدة الأميركية.

تم إطلاق بث القناة يوم السبت 14 شباط/فبراير 2004 للترويج للسياسات الأميركية في المنطقة العربية، وتحسين صورة الولايات المتحدة لدى المشاهدين العرب، خاصة بعد أن أثبتت هجمات الحادي عشسر من سبتمبر وجود استياء واسع من السياسات الأميركية لدى العرب.وخصص الكونغرس لها ميزانية بلغت 62 مليون دولار عام 2004.

واعتبر مراقبون عرب مثل صحيفة الحياة السعودية التي تصدر في لندن إن "الحرة أكبر مشروع إعلامي - سياسي غربي طموح موجه للعرب منذ إطلاق القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عام 1934، وصوت أمريكا بالعربية العام 1942.

يقع مقر القناة الرئيسي في مقاطعة سبرنغفيلد، إحدى ضواحي ولاية فيرجينيا، على بعد 20 دقيقة من وسط واشنطن، فيما تنتشر شبكة مراسلين للمحطة التليفزيونية في معظم أنحاء العالم العربي. وعين مديرا عاما لها الصحفي اللبناني موفق حرب وهو مدير سابق لمكتب صحيفة الحياة في واشنطن. واستقال مديرها العام لاري ريجستر في حزيران/يونيو 2007 بسبب الضغوط والانتقادات التي تعرض لها بسبب بث القناة مقاطع كبيرة من خطاب أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله ، ولتغطية من إيران وفلسطين المحتلة أعطت فيها الكلام لكل من إسماعيل هنية و محمود أحمدي نجاد الذين تعتبرهم الولايات المتحدة "قادة إرهابيين".

فهرست

قناة إخبارية

تتركز برامجها على تقديم الأخبار والمعلومات وتغطية الأحداث, كما تقدم برامج منوعة تشمل حوارات ومواضيع حياتية والصحة واللياقة البد نية والمنوعات والرياضة والأزياء والعلوم والتكنولوجيا.

تدير القناة تبعا لموقعها الرسمي مؤسسة شبكة الشرق الأوسط للإرسال Middle East Broadcasting Networks, Inc وهي مؤسسة تمولها الولايات المتحدة عبر الكونغرس وهي تتلقى التمويل بواسطة مجلس أمناء الإذاعات الدولية The Broadcasting Board of Governors, BBG وهو وكالة فدرالية أميركية.


في مواجهة الجزيرة

لم يخف مسؤولون في القناة قبيل تأسيسها أن تأسيس المحطة الأميركية التمويل عربية اللسان يستهدف بشكل أساسي مواجهة قناة الجزيرة بصورة خاصة، وتحسين صورة واشنطن لدى العالم العربي بشكل عام.

وفي محاولة لإعطاء المحطة زخما إعلاميا يثير اهتمام المشاهدين خص الرئيس الأمريكي جورج بوش القناة بحوار تم بثه في اليوم التالي لبدء بثها الرسمي.

وقال نورمان باتيز رئيس إدارة لجنة الشرق الأوسط في مجلس الأمناء للبث في الشرق الأوسط لوكالة الانباء الفنسية عشية إطلاق القناة "إن الحرة ستقدم آفاقا جديدة للمشاهدين في الشرق الأوسط، ونعتقد أنها ستوجد درجة أكبر من الفهم الحضاري والاحترام", وأكد "سنكون مميزين مثل عمود من نور في سوق إعلامي تهيمن عليه الإثارة والتشويه"، في إشارة ضمنية منه، بحسب الوكالة، إلى قناة "الجزيرة" التي تتهمها واشنطن من آن لآخر بـ"استعداء الرأي العام العربي" عليها وبـ"الترويج لأفكار الجماعات المتطرفة" من خلال بثها تسجيلات لزعماء تنظيم القاعدةبين فينة وأخرى.

بدأت القناة بثها لمدة 14 ساعة يوميا، قبل أن يتوسع البث ليصبح على مدار الساعة لكن القناة ظلت تبث نشرة أخبار مسجلة خلافا لجميع التلفزيونات الإخبارية.

ويتبث القناة برامجها للمشاهدين في المنطقة العربية على القمرين الرئيسيين في المنطقة وهما عربسات ونايل سات.

فريق العمل

بدأت القناة عملها بفريق يضم يضم نحو 200 صحفي وإعلامي عربي، استقطبوا من وسائل إعلامية مختلفة، وعين حرب مديرا للقناة، غير أنه تعرض لانتقادات قوية من قبل الكونغرس بعد فشل القناة في تحقيق اختراق مهم وأفضت تلك الانتقادات إلى استبداله لاحقا.

ويشرف على متابعة إدارة القناة مجلس أمناء، وهو وكالة أمريكية مستقلة للبث الدولي حول العالم تشرف أيضا على شبكة إذاعات صوت أمريكا، ويتألف مجلس الأمناء من 9 أعضاء منهم 4 جمهوريين و4 ديمقراطيين، إضافة إلى وزير الخارجية الأميركي بحكم منصبه.

والعدد الأكبر من العاملين في القناة بحسب الحياة من صحفيين هم لبنانيون، يليهم المصريون وعند إطلاقها لم يكن معدل أعمار العاملين فيها يتجاوز الـ 30 عاما.

من برامجها

روابط ذات صلة

Personal tools