أيام التشريق

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

أيام التشريق هي الأيام الثلاثة بعد يوم النحر، أي أنها أيام الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة (ثاني وثالث ورابع أيام عيد الأضحى).

وسميت بأيام التشريق لأن الناس كانوا يشرقون فيها لحوم الأضاحي، أي يقددونها، ويبرزونها للشمس. وقيل لأن والضحايا لا تنحر فيها حتى تشرق الشمس.

وهي الأيام المعدودات التي أمر الله تعالى بذكره فيها في قوله جل شأنه: "واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون".

وهذه الأيام هي التي يبيت الحجيج لياليها في منى، فيبيتون ليلة الحادي عشر من شهر ذي الحجة، والثاني عشر، ومن تعجل يغادر منى في يوم الثاني عشر بعد أن يرمي الجمرات بعد الزوال، ومن لم يتعجل يبيت ليلة الثالث عشر، ويرمي الجمرات بعد الزوال في يوم الثالث عشر، ثم يغادر منى بعد ذلك.

وهذه الأيام هي أيام أكل وشرب وذكر لله ـ عز وجل ـ كما قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ. ويسن فيها التكبير بعد الصلاة بصيغة "الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد"، وذلك حتى عصر آخر أيام التشريق.

Personal tools